اللمة المغربية النسائي
اهلا وسهلا بوردة الدار عطرت وانرت منتديات اللمة المغربية
اسمحي لنا ان نكون لك صديقة واخت ,المنتدى يسعد بانضمامك الينا فلا تبخلي علينا بالفائدة املين ان تستفيدي معنا وان ينال المنتدى وطاقمه رضاك واستحسانك
رمضان كريم


اللمة المغربية غير عند لالامولاتي<<< للنساء فقط>>>
 
الرئيسيةبوابة اللمةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالتسجيلدخول

شاطر
 

 من سنن عيد الأضحى المبارك

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ayanora
مشرفات
مشرفات
ayanora

الجنس : انثى عدد الرسائل : 607
العمر : 26
نقاط : 1706
تاريخ التسجيل : 06/07/2012

من سنن عيد الأضحى المبارك Empty
مُساهمةموضوع: من سنن عيد الأضحى المبارك   من سنن عيد الأضحى المبارك I_icon_minitimeالأحد 30 سبتمبر 2012, 15:45

من سنن عيد الأضحى المبارك 88861 من سنن عيد الأضحى المبارك

من سنن عيد الأضحى المبارك
1ء يحرم على من أراد يضحي أن يأخذ شيئا من شعره ولا أظافره من أيام العشر الأولى من ذي الحجة حتى يضحي، لقول النبي صلى الله عليه وسلم:< إذا رأيتم هلال ذي الحجة وأراد أحدكم أن يضحي فليمسك عن شعره وأظفاره>.رواه البخاري.
2ء استحباب صوم يوم عرفة لغير الحاج: لحديث أبي قتادة مرفوعا صوم يوم عرفة يكفر سنتين ماضيه ومستقبله وصوم عاشوراء يكفر سنة ماضية، رواه الجماعة إلا البخاري والترمذي. ولكون النبي صلى الله عليه وسلم لم يصم هذا اليوم عندما كان حاجا.
3ء صلاة العيد واجبة: لأمر النبي (ص) الصحابة بالخروج إليها وخروج العواتق وذوات الخدور ليشهدن العيد ودعوة المسلمين وليجتنبن الحيض مصلى الناس.
4ء التجمل بالثياب في العيد مستحب: لما ثبت في الصحيحين أن عمر وجد حلة في السوق من استبرق تباع، فأخذها، فأتى بها النبي (ص)، فقال: يارسول الله! ابتع هذه تجمل بها للعيد والوفود، فقال له رسول الله (ص) :إنما هذه لباس من لا خلاق له.
5ء يستحب ترك الأكل حتى الرجوع من الصلاة ، لحديث بريدة :< كان النبي صلى الله عليه وسلم لا يخرج يوم الفطر حتى يطعم ولا يطعم يوم الأضحى حتى يصلي>.
6ء استحباب التكبير جهرا وفرادى في يوم العيد ويبتدأ من صبيحة يوم عرفة إلى آخر أيام التشريق، صح ذلك عن علي وابن عباس رضي الله عنهما ( ارواء الغليل 3/125) صيغة التكبير: (الله أكبر الله أكبر لا إله إلا الله ، الله أكبر الله أكبر ولله الحمد).
7ء وجوب خروج النساء لصلاة العيد: لما ثبت عن أم عطية رضي الله عنها قالت : " أمرنا أن نخرج العواتق والحُيّض في العيدين يشهدن الخير ودعوة المسلمين ، وتعتزل الحُيّض المصلى ، قلت : يارسول الله ، إحدانا لا يكون لها جلباب ؟ قال : لتُلبسها أختها من جلبابها " متفق عليه.
8ء استحباب مخالفة الطريق: لما ثبت في صحيح ابن ماجة أن النبي صلى الله عليه وسلم كان يأتي العيد ماشيا ، ويرجع في غير الطريق الذي ابتدأ فيه.
9ء استحباب الذهاب إلى المصلى ماشيا: لقول ابن عمر: : " كان يخرج – أي النبي صلى الله عليه وسلم – إلى العيد ماشيا ، ويرجع ماشيا " حديث صحيح . رواه ابن ماجه.
10ء بداية وقت صلاة العيد عندما تكون الشمس على ارتفاع قيد رمح : عن يزيد بن خمير الرحبي قال :" خرج عبدالله بن بسر صاحب رسول الله صلى الله عليه وسلم مع الناس في يوم عيد فطر أو أضحى فأنكر إبطاء الإمام ، فقال : إنا كنا قد فرغنا ساعتنا هذه وذلك حين التسبيح " قوله " وذلك حين التسبيح " : يريد به ساعة ارتفاع الشمس وانقضاء وقت الكــراهة ودخول وقت السُبحة وهي النافلة .( الوجيز ص 150 – عون المعبود 486 / 3 .
11ء آخر وقت لصلاة العيد: فزوال الشمس، لما روى أبو عمير بن أنس عن عمومة له من الأنصار قالوا : غم علينا هلال شوال فأصبحنا صياما ، فجاء ركب في آخر النهار فشهدوا أنهم رأوا الهلال بالأمس ، فأمر النبي صلى الله عليه وسلم الناس أن يفطروا في يومهم ، وأن يخرجوا غدا لعيدهم " رواه أحمد وأبو داود والدارقطني وحسنه وصححه جماعة من الحفاظ...
12ء السنة الصلاة في المصلى: عن أبي سعيد الخدري رضى الله عنه قال: كان النبي صلى الله عليه وسلم يخرج يوم الفطر والأضحى الى المصلى فأول شيء يبدأ به الصـلاة .... متفق عليه.
13ء لا أذان ولا إقامة لصلاة العيد: لما روى مسلم عن جابربن سمرة رضي الله عنهما قال : " صليت مع النبي صلى الله عليه وسلم العيد غير مرة ولا مرتين فبدأ بالصلاة قبل الخطبة ، بغــــــير أذان ولا إقامة" .
14ء صلاة العيد لا سنة لها قبلية ولا بعدية: فعن ابن عباس رضي الله عنهما أن النبي صلى الله عليه وسلم خرج يوم العيد فصلى ركعتين لم يصلي قبلهما ولا بعدهما " متفق عليه .
15ء صفة صلاة العيد: ركعتان، يكبر الإمام تكبيرة الإحرام ثم يكبر سبع تكبيرات في الأولى وخمس في الثانية لما ثبت عن عائشة رضي الله عنها أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان يكبر في الفطر والضحى في الأولى سبع تكبيرات وفي الثانية خمسـاً سوى تكبيرتي الركوع.(أبو داود بسند صحيح.
16ء الخطبة بعد صلاة العيد: فعن ابن عباس قال: شهدت العيد مع رسول الله صلى الله عليه وسلم وأبي بكر وعمر وعثمان رضى الله عنهم فكلهم كانوا يصلون قبل الخطبة. ( البخاري ومسلم. ولم يصح في السنة أن خطبة العيد خطبتان يفصل بينهما بجلسة.
17ء استحباب حضور الخطبة وليس بواجب: لما ورد عن عبدالله بن السائب قال : شهدت العيد مع النبي صلى الله عليه وسلم فلما قضى الصلاة قال : " إنا نخطب فمن أحب أن يجلس للخطبة فليجلس ومن أحب أن يذهب فليذهب " رواه أبو داود والنسائي وابن ماجه والحاكم وصححه الألباني.
18ء استحباب صلاة الجمعة إذا اجتمع يوم الجمعة مع يوم العيد، ولا تصلى صلاة الظهر مكلن صلاة الجمعة: وعن ابن عباس رضي الله عنهما : عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه قال : " اجتمع عيدان في يومكم هذا ، فمن شاء أجزأه من الجمعة وإنا مجمعون إن شاء الله " رواه ابن ماجه وصححه الألباني في صحيح ابن ماجه.
19ء استحباب التهنئة بالعيد وكيفيتها: ذكر صاحب المغني أن محمد بن زياد قال : " كنت مع أبي أمامة الباهلي وغيره من أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم فكانوا إذا رجعوا من العيد يقول بعضهم لبعض : تقبل الله منا ومنك " ( 259 / 2 ) قال أحمد : إسناد حديث أبي أمامة جيد .
20ء الأضحية واجبة لقول النبي صلى الله عليه وسلم:< من كان عنده سعة فلم يضح فلا يقربن مصلانا> حسن، أخرجه ابن ماجه والخطيب.
21ء وقت ذبح الأضحية بعد صلاة عيد الأضحى إلى آخر أيام التشريق: لحديث:< من كان ذبح قبل الصلاة فليعد> البخاري، وأخرها لحديث < كل أيام التشريق ذبح> حسن الاسناد، انظر التعليقات الجياد.
22ء أفضل الأضحية: صفته في حديث أبي سعيد قال ضحى رسول الله صلى الله عليه وسلم بكبش أقرن فحيل يأكل في سواد ويمشي في سواد وينظر في سواد * ( صحيح ) ـ المشكاة 1766 ، صحيح أبي داود 2492 .
23ء النهي عن صيام يوم العيد وأيام التشريق: لحديث< نهى عن صوم ستة أيام من السنة: ثلاثة أيام التشريق ، ويوم الفطر ، ويوم الأضحى ، ويوم الجمعة مختصة من الأيام .> الصحيحة 2398.
24ء الذبح في المصلى أفضل: لحديث ابن عمر< أنه كان يذبح وينحر في المصلى> البخاري.
25ء استحباب التصدق بالأضحية والأكل منها وادخارها، لحديث< كلوا وادخروا وتصدقوا> البخاري ومسلم.


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
من سنن عيد الأضحى المبارك
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
اللمة المغربية النسائي :: المنتديات الاسلامية :: المنتدى النبوي :: قسم خاص بالاحاديث النبوية-
انتقل الى: